Discussions

د.داود عثمان الجنابي التعلّم المستند الى الفؤاد محاولة جادة لتطوير نظرية المعرفة

Posted Nov. 28, 2013 by Drdawood2014 in Open

Anonymous Icon

commented on Nov. 29, 2013
by dustproduction

Quote

1

التعلّم المستند الى الفؤاد ,
محاولة جادة لتطوير نظرية المعرفة (نظرية الانسان الصامت). الدكتور
داود عثمان الجنابي

هذه محاولة جادة نحو نظرية واضحة ومبسطة للمعرفة وللتلعم الانساني., يتم نشر افكارها تباعا على بعض المواقع الالكترونية لغرض النقاش. كما يمكن الاطلاع على بعض جوانب النظرية بشكل اوسع في مواقع اخرى, قد لا تتوفر في هذا الايجاز المقتضب.

اصل النظرية:

اصل النظرية مستنبط من الفرآن الكريم. من الايات التي ذكرت فيها جوانب واسس تعلم الانسان.

امبادئ النظرية:

تعتمد على ثلاث مبادئ هي:

1- صدق القراآن الكريم وثباته. وبالتالي صدق النتائج المستنبطة وفقا لشروط البحث العلمي وادواته.
2- ان اللغة العربية (لغة القرآن) توقيفية. اي ان لاسم المسمى دلالة على معناه ,ما يساعد على تعريفه وتحديد وظيفته. وهذا جانب تطبيقي في البحث العلمي لهذا المبدأ لم يذهب اليه احد , رغم امكان تطبيقه في تحديد المفاهيم في حقول المعرفة .وهنا يستفاد في تحديد ادوات التعلّم/المعرف, كحاستي السمع والبصر والفؤاد.
3- تعلمية الانسان خاصّة طبيعة انسانية متاصلّة ,اذ بقدور الانسان تحصيل المعرفة ومعالجتها والوصول الى درجات عليا من التعلّم.

اسس النظرية:

تستند النظرية الى الاسس الاتية:

1- قدرة الانسان على الادراك الحسي(السمعي-البصري).
2- الطبيعة التاثرية للانسان (الشعور).
3- قرة الانسان على المعالجة والتأمّل.
4- قدرة الانسان على العقل والاحتفاظ.

فرضيات النظرية:

تفترض النظرية ستة فروض يختزل بها الباحث الجدل التاريخي والشطط في هذا المجال. وهي:
1- لا تعلم بلا ادراك حسي.
2- لا تعلم بلا ادراك شعوري.
3- لا تعلم بلا تآزر حسي-شعوري.
4- لا معرفة بلا تعلم.
5- لا علم بلا معرفة.
6- لا عقل لا تعلّم.

الجانب التطبيقي للنظرية:

جوانب نفسية , جوانب تربوية , جوانب تعليمية وطرائق تدريس.

مفاهيم ومسميات النظرية:

االحس, الادراك, الشعور, التعلم , العقل,الفؤاد,القلب, المعرفة , العلم, التآزرالحسي- الشعوري.

الجديد في النظرية:

وفرت النظرية عددا من الموضوعات المهمة , منها:

1-تعريف الفؤاد(cardia) كحاسة للرؤيا (الداخلية),وانه العضو المؤازر الثالث والاساس في عملية التعلّم. وانه بوابة القلب حتى اشتركا في التسمية(cardiac),ولهذاالتبس التمييز بينهما حتى قالوا ان االفؤاد هو القلب. ..ومن الملفت انهم لم يقولوت ان القلب هو الفؤاد!
2- تعريف العقل على انه اسم لعملية تميل نحو معنى الحجر (quarantine).وقد ذكر(الحجر) في القران . وان محل العقل هو القلب .يدعم وظيفة القلب العقليةبحوث علمية وطبية معاصرة.
3- تعريف القلب: على اساس (المنقلب), وليس التقلّب,فاليه تنقلب الادراكات وهو معقلها. وله قدرة ابصار المرئيات(الابصار),
وله القدرة على فهم المرويات والمسموعات من الاحاديث والاقوال (الفقه).
4- التآزر السمعي -البصري-الشعوري. اذ يسمع الانسان فيتوق ليرى,
ويرىفيتاثر(الشعور).
وهذا اساس كل خبرة.
وبتكامل عمل هذه الحواس يتعلم الانسان .
ولكي يتعلم الانسان لابد له من الصمت. ولان التعلمية(educability)طبيعة انسانية, فاذن الصمت طبيعة اصيلة , وما علّم (بضم العين) البيان الا لانه صامت. حتى قيل الصمت اول العلم. فانظر متى تبدأ معالجة الفكر والرؤى ؟ اليس الصمت ظرفها؟

ملخص النظرية:
بالاشارة الى تصنيف بلوم(Bloom Taxonomy):
يذهب الباحث الى ابعد مما توقف عنده بلوم في تصنيفه. فحصول التعلّم في مجالات ثلاث ليس اساسا في التعلمية الانسانية , ولكنه مرحلة تالية لمرحلة التعلم الاولى والتي تسبق انتظام خبرات التعلم في مجالات ثلاث.
بعبارة اخرى يحصل التعلّم من خلال عملية تآزر سمعي_بصري-شعوري. اما التعلم في تصنيف بلوم فانه مبني على الخبرةوعلى تجارب الانسان قبل ان تتحول الى خبرات معرفية او وجدانية او مهارات ادائية. وبالتالي فانه ليس نظرية في التعلم في كل حال.

النظرية معرضة لمزيد من النقاش .

Stay in touch with IONS